Archive for the ‘نوافذ واحداث’ Category

حينما تجتمع الُمدَونات

Posted on 2010 12, 24 by Suad

لم أكن أعرف ماذا ينتظرني حينما حزمت حقائبي للتوجه إلى عمّان للمشاركة في ورشة عمل للمدونات من الوطن العربي والدنمارك،  ولم تكن لدي صورة واضحة كذلك عن فكرة الورشة فكل ما كنت أعرفه ان لقاء أول عُقد في القاهرة في مايو الماضي تم خلاله تبادل بعض الافكار والاقتراحات بشأن انشطة ومشاريع جماعية لتعزيز التبادل الثقافي بين الدنمارك والشرق الاوسط والتشبيك بين المدونات وانني ومدونات أخريات سننضم للمجموعة الاولى في ورشة عمل ستعقد هذه المرة في الاردن

لكن اسباب عدة كانت تدعوني لأن أتحمس للتجربة واسّلم نفسي لها حتى وان كنت أعرف القليل فهذه هي المرة الأولى التي أزور فيها الاردن والمرة الأولى التي اشارك فيها في فعالية تقتصر على المدونات “الاناث” والمرة الأولى ايضا التي ألتقي فيها بمدونات من الدنمارك.  وهناك مرة أولى أخرى لم تتحقق للاسف هي الالتقاء بالمغنية ورسامة الكاريكاتير الفلسطينية أمل كعوش التي كتبت عنها في مدونتي قبل ثلاثة أعوام والتي تعذر عليها الانضمام الينا لبعض الظروف الخاصة

لاأعرف من اين ابدأ وهل اخبركم عن عمّان أولاً أو عن الورشة ولكنني في كل الحالات لن أتطرق كثيراً لمضمون الورشة والمشروع الذي يمكن ان تتعرفوا علي تفاصيله أكثر من خلال الموقع الالكتروني للمجموعة والذي هو قيد الانشاء حالياً

قبل ان ازور عمّان تخيلت انها مدينة صاخبة كبيروت ولكنني وجدت نفسي امام مدينة هادئة متحفظة وقد يكون حكمي غير صائب فأنا لم أر من عمان سوى شارع الرينبو الذي كنت اجوبه كل يوم ذهاباً واياباً لحضور جلسات الورشة في مقهى جارا، مكان جميل لكسر الروتين المعتاد في عقد الاجتماعات في قاعات المؤتمرات وإختيار موفق جداً من قبل شادن عبدالرحمن.  الاردن بلد آمن أسرني فيه وقار صوت المآذن اما الاردنيون فهم كما عبر عنهم أحد سائقي التاكسي: شعب مسالم ولكنه لازال عشائرياً حينما يتعلق الامر بالعادات والتقاليد

تمنيت ان ازور البتراء وجرش والبحر الميت ولكن ضيق الوقت وبعد المسافة حالا دون تحقيق ذلك كما ان سوء الاحوال الجوية والذي ترتب عليه الغاء رحلة عودتي للبحرين في آخر يوم للورشة لم يكن عاملاً مساعداً للتفكير في تمديد فترة الإقامة في عمّان

حينما تجتمع المدونات

يُقال بأن النساء حينما يجتمعن فلا بد ان تجتمع معهن الغيرة التي يشعلها التنافس الا ان هناك نوع مُلهم من الغيرة في رأيي هو الغيرة من امرأة أكثر ذكاء وثقة وتصالحاً مع نفسها، تلك الغيرة التي تحفز على النظر لما هو ابعد من المظهر الخارجي لتفاصيل أدق لايمكن ان تدركها او تتعلمها مالم تتمعن جيداً في الشخصية التي تقف امامك.  وقد وجدت نفسي ولأول مرة  امام مجموعة من النساء تتفرد كل واحدة منهن بشخصيتها وتفكيرها وتدافع بحماس عن اراءها حتى وان كانت هذه الآراء لاتتآلف مع محيطها.  كان هناك عدد لابأس به من المدونات اللاتي لايقمن في بلادهن فالمدونة هالة الدوسري سعودية ولكنها تقيم حالياً في الولايات المتحدة الامريكية، والمدونة هيلين الحجاج مدونة من الدنمارك ذات أصول لبنانية اما المدونة نورا فهي من أصل امريكي ولكنها وُلدت وعاشت حياتها في المغرب.  نورا تحدثت عن مراكش بشغف وتأثر ظاهرين لدرجة ان نبرة صوتها كانت تتحول من الفرح إلى الحزن في ثوان وهي تسرد علينا قصص بعض الامهات المغربيات اللاتي دونت حكاياتهن بالنص والصورة  في موقعها الالكتروني “الحياة في مراكش”. وقد لا أخفي سراً ان قلت ان غيرتي من “نورا” كانت هي الغيرة الملهمة التي دفعتني للتأمل أكثر في نموذج مختلف من النساء يمتزج فيه الشرق بالغرب .. بالبراءة والقوة والاندفاع والموهبة والرقة ايضاً، فقد فآجأتنا نورا بمشاعرها الفياضة ودموعها المنهمرة في آخر يوم من الورشة في “قهوة جارا” حينما كنا نهم بتوديع بعضنا البعض

حينما تجتمع النساء، تجتمع الخصوصية والهموم المشتركة ولقاء الُمدونات في عمّان تميز بشئ من الاريحية فتراوحت النقاشات بين الحديث عن الثقافة واللغة والتقنية والعادات والتقاليد والحياة الخاصة لكل مدونة في بلدها أو في البلد الذي تقيم فيه وحتى عن الموضة والازياء!  لم أكن قريبة جداً من الجميع فقد اتفقت  مع البعض وأختلفت مع البعض الآخر ولكنني أحببت هذا التنوع الذي يعكس في رأيي جوهر الثقافة الحقيقية القائمة علي التعددية والاختلاف

اما على الجانب الآخر واقصد به الجانب الدنماركي فقد كانت ميلي رود من رابطة القلم الدنماركية (فرع من فروع رابطة القلم العالمية) والمنظمة لورشة العمل قريبة من الجميع كما لو كانت الام الرؤم لنا جميعاً، تتفقد أحوال كل واحدة منا، المواصلات، الاقامة في الفندق وتتدخل بشكل سريع لضبط مسار النقاش اذا ما استدعت الحاجة.  أحياناً كنت اتلعثم في التعبير عن افكاري فأشعر من نظرات عينيها انها تعى ما اقصده وان رأيي وصلها وان لم أعبر عنه بشكل جيد. اما آنا ميلنج من المركز الدنماركي للمعلومات عن النوع والمساواة والعرق (كفينفو) الذي قام بالتعاون مع المركز الدنماركي للثقافة والتطوير بتمويل مصاريف هذه الورشة، فقد جمعتني بها بعض المواقف الطريفة اثناء العشاء في مطعم طواحين الهواء.  آنا فآجأتني بإتقانها الكتابة باللغة العربية فضلا عن معرفة بعض الكلمات والعبارات العربية الدارجة، تبادلنا الحديث عن اداء البرلمان في البحرين وفي الدنمارك لنتفق في النهاية ان اداء البرلمانين سيئاً رغم الاختلافات بين البلدين.  لم أكن اتخيل ان الاحاديث الجانبية خارج الورشة يمكن ان تقودنا لاكتشافات جديدة وان مشوار قصير في التاكسي يمكن ان يتسع لحديث عن “اليابان” .. عن الروائي الياباني هاروكي موراكامي .. عن “امبراطورية الرموز” للكاتب الفرنسي رولاند بارت أو حتى عن حكايات العزوبية والزواج في العالم العربي، ولكن هذا هو مايحدث حينما تجتمع المدونات

تعرفت كذلك على السيدة غريث روسبول، وزيرة سابقة ورئيسة المركز الدنماركي للثقافة والتطوير حالياً ودار الحوار حول البعثات الدنماركية التي قامت في منتصف القرن الماضي بأولى اعمال التنقيب الأثري بالبحرين وعن مستجدات المشاريع الثقافية في منطقة الشرق الاوسط وقد شعرت من خلال حديثها بأنها اقامت لفترة غير بسيطة في بلاد الشام ومعظم الدول العربية فسألتها عن ايها الاحب والاقرب إلى نفسها وفوجئت بردها حينما قالت: انا أحب الشعوب لا البلدان!  واظن انني تعلمت درساً لن انساه من ردها البليغ هذا سيصحبني في كل رحلة لبلد مختلف في هذا العالم

على ان الدرس الذي استوعبته أكثر من خلال هذه الورشة والملتقى الشباب الإعلامي بين المدونين العرب والالمان ان تركيزنا على الفروقات بيننا كشعوب كثيراً ماينسينا بأننا بشر وأعتقد لو ان ابن خلدون مازال حياً لاعاد النظر في نظريته الاجتماعية الشهيرة بأن الانسان ابن بيئته، هذا اذا وضعنا في الاعتبار ان تعريف البيئة يتعدى الحدود الجغرافية

تسنى لي خلال هذه الورشة التعرف على عدد من المدونات وعلى نوع مغاير من التدوين هو التدوين بالصور كما هو الحال مع المدونة اولغا والمدونة فيكتوريا، ومن المدونات االتي تعرفت عليها للمرة الاولى وأعجبتني هي مدونة نورا من المغرب ورشا من فلسطين وكرستينا من الدنمارك ذلك لأني احب المدونات التي تجمع بين النص والصورة خصوصا حينما يكون هناك ابداع في كلاهما

الكاتبة الدنماركية ميريت برايدس هيلي كتبت في تقريرها عن ورشة العمل التي عُقدت في القاهرة تقول: نحن في الشرق الاوسط.  هذا الأمر يعني الكثير عندما يتعلق الموضوع بنوع القضايا التي ترغب المرأة في نشرها وتداولها والمشاكل العامة المرتبطة بحرية التعبير.  ولكن عالم المدونات مفتوح على مصراعيه للجميع، وليس فقط لتبادل وتقاسم المحتوى

وقد فتحت ورشة عمان كما ورشة القاهرة الباب لطرح الكثير من المشاريع والافكار تمهيداً لتنفيذها وعرضها في مؤتمر للمدونات سيعقد في مارس من العام المقبل في العاصمة الدنماركية كوبنهاجن وحتى ذلك الوقت تقوم المجموعة بتدشين موقع جماعي للمدونات العرب والدنماركيات الذي قد يشمل جنسيات أخرى في المستقبل ستجدون فيه نبذة عن المشاركات (بورتريه)، وسيكون هناك موضوع مشترك كل اسبوع ستقترحه أحدى المدونات بالاضافة إلى شخصية خيالية سنتشارك جميعاً في رسم ملامحها

هناك ايضاً مشروع تبادل الحياة / العيش في مدينة الآخر، حيث ستقوم المدونات الدنماركيات والعرب باستضافة بعضهن الآخر في بلادهن على ان تقيم المدونة الضيفة في منزل المدونة المستضيفة لتتعرف على عادات وثقافة البلد الآخر عن كثب، وقد حظيت هذه الفكرة – على عكس ماتوقعت – بإقبال من مجموعة كبيرة من المدونات اللاتي اخترن بعضهن ان يقمن بدور الضيف والبعض الآخر بدور المضيف

في جعبة المدونات افكار كثيرة اتمنى ان يتسع الوقت لتنفيذها، وحتى موعد لقاءنا في كوبنهاجن يمكنكم ان تتابعونا عبر هذا الموقع الذي أتمنى ان تجد القائمات على انشاءه قالب لايحمل صورة الرجل الآلي الذي مازال موجودا بصورة مؤقتة حتى العثور على ثيم مناسب

بقى ان اذكر انني لم اكن اعرف ان هناك فرع لرابطة القلم في البحرين يترأسه الكاتب البحريني فريد رمضان ولم أكن أعرف ايضا ان الشاعرة والروائية الكندية مارجريت اتوود التي قرأت لها رواية “القاتل الاعمى” تشغل منصب نائب رئيس رابطة القلم العالمية وان هناك من يعارض وجودها على رأس هذه الرابطة

Share

طعم خبز أمه كطعم خبز أمي

Posted on 2008 09, 18 by Suad

في هذه الجملة البسيطة والقصيرة أختصر مارسيل خليفة رحلة الدرب الطويل مع الشاعر محمود درويش وعلاقة الصداقة التي ربطت بينهما في الامسية التي نظمها مركز الشيخ ابراهيم للثقافة والبحوث مساء امس بمناسبة مرور اربعين يوما على رحيل محمود درويش.

 

ذهبت الى الامسية محملة بقلمي والاوراق لكتابة رؤوس اقلام أستعين بها على كتابة هذا البوست ولكنى وجدت نفسي امام مشاعر وذكريات أكبر من ان تُكتب او تسجل على الورق.  ولو سألتموني الآن عن ما علق بذاكرتي بعد حضورى لهذه الامسية فسأقول “صور” .. صور كثيرة  وشريط عابر من الذكريات للشاعر مع اصدقائه في العديد من العواصم العربية والاوربية حتى لحظات الجنازة الأخيرة .. الوجه الآخر لمحمود درويش الذي لايشبه وجهه الحزين المتجهم الذي يطل علينا به في الصور ..  الشاعر الذي تسكن قصائده روح طفل، الساخر من نفسه ومن الحياة، الانسان الذي كان يسير حاملا في صدره قنبلة موقوتة معرضة للانفجار في اي لحظة كما قال لمارسيل خليفة في آخر مكالمة هاتفية له معه.

 

لم ينع مارسيل خليفة ليلة امس الشاعر محمود درويش، انما نعى صداقة العمر فغنى بصوت ضعيف انهكته مرارة استعادة الذكريات بدون عود، بدون موسيقى وكان يربت بين الحين والحين وهو جالس على أيدي مريد البرغوثي وزاهي وهبي فكنت اتساءل بيني وبين نفسي .. هل كان مارسيل يواسيهم ام يهدهد الآم الفقد التي ايقظتها الامسية بداخله؟

 

الأمسية كانت آسرة ومؤثرة لدرجة أنني فقدت رغبتي في كتابة اي شئ حتى لاتنقطع جسور التواصل التي امتدت بيني وبين صوت مارسيل وقصص وذكريات سجلتها ذاكرة الشاعران مريد البرغوثي وزاهي وهبي في كلمات أخذتنا في رحابها بعيدا (كزهر لوز أو أبعد).

 

 

تحديث:  مارسيل خليفة يغني لمحمد الدرة في أربعينية الشاعر محمود درويش، الفيديو من الصديقة ملاذ صاحبة مدونة ثورة سلام.

 

httpv://www.youtube.com/watch?v=xRtPD-HXBN8

Share

المدونون المشاركون في حملة تعايش مع الأيدز

Posted on 2008 05, 15 by Suad

تابعوا المدونات المشاركة في حملة تعايش مع الإيدز:

 

سديم

حكايات فريدة

جزائري بقرار جمهوري

أنا إخوان

ضمانات

عايزة أتجوز/ من جوه

القهوة العالية

العشب

محمد سعيد احجيوج

زنزانة

الناس والعالم

على سفر

حمود ستوديو

غواية .. مجرد غواية 

شباب الإخوان

أحمد باعبود

العدالة للجميع

بيكيا روبابيكيا 

باقة ورد

حكاوي آخر الليل

كوبري امبابة

قصاقيص ورق

أحمد زيدان

Words For Change

Simply Me

 

صفحة المجموعة على الفيس بوك

 تغطية زينب غصن للموضوعات التي تناولتها الورشة في صحيفة السفير اللبنانية 

تغطية هارباس للورشة

 

ملاحظة:  سيتم تحديث البوست وإضافة المدونات التي ستشارك في الحملة تباعا.

Share

أرفعوا الوصم عن الأيدز

Posted on 2008 05, 15 by Suad

في اليوم الثاني من ورشة العمل التدريبية للمدونين والإعلاميين المستقلين العرب للتجاوب مع الأيدز طلب الدكتور أسامة القفاش من المشاركين في الورشة كتابة او تأليف مواد اعلامية (تسجيلي أو روائي) أو أدبية عن الأيدز.

وقد تنوعت المشاركات بين كتابة نصوص وتمثيل وتسجيل افلام قصيرة ، ونظرا لضيق الوقت فقد كان مستوى الاعمال المقدمة متواضع بعض الشئ الا انه بث نوع من الحماس والمنافسة بين المشاركين وأضفى شئ من المرح على الورشة.

أكثر عمل حاز على اعجابي هو الفيديوكليب الذي قدمه المشاركون في المجموعة رقم 8 وهي المجموعة التي أطلقت على نفسها مجموعة خارج السياق، والتسمية جاءت بعد مداخلات من اعضاء المجموعة في النقاش وُصفت بأنها خارج سياق الموضوع.

قام باداء الأدوار سارة (المغرب) ورامز (مصر) والصور بعدسة حسين (البحرين). كان من المفترض ان يرتدي رامز معطف الطبيب الابيض لكي تتضح رؤية الفيديوكليب ولكن لعدم توفر المعطف تم تنفيذ الفيديوكليب بدونه لذلك خرج العمل وكأنه (خارج السياق).

في اليوم الأخير من الورشة أتفق المدونون على إطلاق حملة لمحاربة وصم مرض ومرضى الأيدز تحت عنوان (تعايش مع الأيدز) يوم الخميس الموافق 15 مايو 2008، لذلك وضعت المادة التي شاركت بها مجموعة خارج السياق في هذه التدوينة لجميع من لم يتسنى لهم حضور الورشة وهي كذلك دعوة مفتوحة لجميع المدونين العرب لمشاركتنا في الحملة بوضع البانر في مدوناتهم أو تدوين شئ حول موضوع الإيدز.

شكر خاص للمدون عصام حمودة لتصميمه شعار الحملة.

Share

« Older Entries