للتمييز وجوه أخرى

Posted on April 13, 2010 by Suad

في الاجتماع الذي نظمه (هارباس) في تونس لإعداد دليل تدريبي لتعزيز حقوق النساء في مواجهة الايدز/السيدا، دار حوار بين المشاركين حول التمييز ضد المرأة ثم تحول النقاش لنقطة أخرى هي التمييز ضد المرأة الغير متزوجة وقد شاركت برأيي الشخصي حول التمييز القانوني والمؤسسي الذي تمارسه معظم الدول العربية ضد المرأة الغير متزوجة

في البحرين على سبيل المثال، ليس من حق المرأة الغير متزوجة المطالبة بوحدة سكنية حتى وان كانت تعاني من العوز او كانت وحيدة ابويها أو بلغت من العمر أرذله ولم يكن لديها مسكن يأويها.  كما لايحق لها الحصول على رخصة عمل خادمة أو مربية حتى وان كانت تعول امها المسنة وأخوان قصّر وبغض النظر عن حجم المنزل الذي تقطن فيه، في حين بإمكان اي امرأة متزوجة لم تنجب بعد وتسكن في شقة صغيرة ان تحصل علي ماتشاء من الخدم.  المرأة الغير متزوجة حينما تتوفى لايحصل اي من والديها سوى على خُمس راتبها التقاعدي.  وهذا يجرنا للحديث حول موضوع آخر هو التمييز ضد المسنين فالمجتمع العربي يتعامل معهم على انهم عبأ، بشر انتهت فترة صلاحيتهم وعليهم ان يتدبروا امورهم ويعيشوا كيفما اتفق والا فما هو تفسير هذه القوانين المجحفة التي ترمي للمسنين الفتات رغم كونهم ورثة شرعيون لما تركه لهم ابناءهم من كدهم ورغم تفاقم وضعهم المعيشي؟ وهل تُصنف قوانين كهذه علي انها نوع من انواع التكافل الاجتماعي؟

وفي الوقت الذي تساوي فيه الدول الاوروبية بين الرجل والمرأة في سن التقاعد الذي يتراوح بين الـ ٦٥ و٦٨ عاماً فإن سن التقاعد في الدول العربية لايراوح الستين عاماً بالنسبة للرجل والخمسة وخمسين بالنسبة للمرأة.  المتقاعدون من الجنسين في الدول العربية لايحصلون سوى على جزء ضئيل من راتبهم عند التقاعد حتى وان افنى الواحد منهم عمره في العمل.  قوانين الاتحاد الاوروبية رغم تحديدها لسن التقاعد تمنح الحق لأي مسن في رفض إحالته للتقاعد اذا كان راغباً في مواصلة العمل بصرف النظر عن سنه اما عندنا فهو غير مؤهل للعمل حتى وان كان يتمتع بصحة جيدة

دراسات كثيرة اثبتت وجود ارتباط بين تأخير التقاعد وتأخر ظهور اعراض الزهايمر.  دوريس ليسنغ الحائزة على جائزة نوبل للآداب لعام ٢٠٠٧ لازالت تكتب رواياتها رغم بلوغها التسعين وقد صرحت في احد لقاءاتها بأنها حافظت على ذاكرتها بفضل مواصلتها على التأمل والتفكير والكتابة طوال السنوات الماضية فلماذا يُنظر للمسن في عالمنا العربي على انه انسان عاجز على حافة الموت؟

وبعيداً عن التمييز ضد النساء والمسنين فان التمييز قد يطال الرجال ايضاً ولعل القوانين التي تحظر دخول الرجال (الذين لايصطحبون امرأة من العائلة) للعديد من الاماكن العامة في المملكة العربية السعودية احد هذه الامثلة التي تحاكم الرجال وتقاصصهم حتى قبل ان يأتوا بما يستحق هذا القصاص

في الولايات المتحدة الامريكية حيث يشكل عدد الغير متزوجين أكثر من ٤٠٪ من أجمالي عدد السكان، انشأت شيري لانغفرت موقعاً الكترونياً للقضاء على التمّييز ضد هذه الشريحة في مجال الخدمات العامة والسياحة وغيرها من المرافق.  وصور التمييز ضد الغير متزوجين التي تتعرض لها شيري في موقعها موجودة في كلا المجتمعين الشرقي والغربي، فالاعزب غير مرحب به في المطاعم المزدحمة وذلك لأن معظم المطاعم تخصص مقعدين لكل طاولة كحد ادنى للتوفير في المساحة، والتسجيل في النوادي الصحية يمنح الزوجين سعر افضل عن ما يمنحه للعضوية الفردية، ينطبق ذلك ايضاً على الفنادق التي تساوي في السعر بين الغرفة ذات السرير الواحد والسريرين.  كما يقدم الموقع بعض النصائح والاستشارات الخاصة بالمنزل والصحة والسفر والترفيه متحدياً المفاهيم الدارجة التي تحصر الاعزب في مواقع المواعدة وايجاد الشريك المناسب كسبيل لتحقيق السعادة

يرتبط التمييز عادة بالاقليات وبالفئات المهمشة في المجتمع ولكن يبدو ان العالم سيشهد موجة اهتمام مختلفة بفئات جديدة يمارس ضدها التمييز

Share

Comments

  • باسمة موسى on April 14th, 2010

    مقالك جميل وتحليلك اجمل هناك نقطة صغيرة اضيفها ان سن التقاعد فى مصر 60 عاما للجنسين

  • Suad on April 14th, 2010

    باسمة

    حينما كتبت هذا المقال كنتِ انتِ والدكتورة منجية في ذهني فهي من ألهمتني الكتابة حول هذا الموضوع وانتِ أكثر من كان يدافع بضراوة وحماس عن حقوق النساء ويندد بالتمييز في ورش العمل التي حضرتها

    أسعدني ان التقي بك مرتين وان نتسوق سوياً في السوق العتيقة في تونس، ذكريات سأحملها في قلبي للابد

    بالنسبة لسن التقاعد في مصر فبصراحة هذه أول مرة أعرف هذه المعلومة، ولكن ما اعرفه ان السنوات متفاوتة في معظم الدول ولكن المساواة قليلة

    في رأيي انه متى ما تم رفع السن التقاعدي فيجب ان يتساوى في ذلك الجنسين، هناك عوامل كثيرة اجتماعية وصحية تختلف من شخص لآخر وبالتالي فقد تكون امرأة في الستين أكثر قدرة علي العمل من رجل في الخمسين . الخيار يجب ان يكون متروكاً لكلاهما لتحديد السن الذي يرغبان في التقاعد فيه

  • فرفر on April 14th, 2010

    بصراحة أنا عندي حساسية مفرطة للموضوع هذا
    في تونس لازمنا الآن نطالبوا بحقوق الرجل..
    مجتمعنا في تونس مجتمع أنثوي بأتم معني الكلمة
    الرجال في انقراض

  • الغلا on April 15th, 2010

    مقال رائع

  • جناح الشمس on April 17th, 2010

    اذا على اشكال التمييز فهي كثيرة و بارز في وطنا البحرين و غريبة بشكل مفرط

    التمييز ليس فقط في سن التقاعد بل حتى في اختيار الموظفين لبعض الوظائف

    يميز جنس عن الآخر و حتى في التعليم بالجامعة فالأولوية للذكور

    و حتى بوظائف التربية الأو لوية للذكور

    و وزارة العمل الأولوية في التوظيف والتأهيل للذكور

    حتى تدريب السياقة و المدربين الأو لوية ايضا للذكور

    و كأن الأناث مو بشر او لازم حتما ان يتوجب ان يكون هناك من يعيلهم بينما

    الحقيقة ليس هناك احد اذا ما اعتمدت الأنثى على نفسها و درست واشتغلت لأن ما في احد ينفع احد في هالزمن و عصر العائلة الكبيرة انقرض

    و الناس يالله نفسي نفسي

    المشكلة في مجتمعنا مو بس ذكوري بل حبهم لظلم من لا يجد عليه ناصرا الا الله

    و كفى بالله ناصرا و معينا

  • المقداد on May 4th, 2010

    هذه التدوينة منشورة في جريدة الوطن السعودية , النسخة الورقية والإلكترونية
    http://www.alwatan.com.sa/news/ad2.asp?issueno=3504&id=5485

  • Suad on May 4th, 2010

    المقداد

    شكراً على هذه المفآجأة السارة، سعيدة جداً ان تنشر الوطن السعودية احدى تدويناتي :)

    ولكن هناك ملاحظة بسيطة اندهشت لها، لماذا تم حذف اسم المملكة العربية السعودية من الفقرة الخاصة بحظر دخول الرجال لبعض الاماكن العامة؟

    كما تلاحظ فأنا لم استثني البحرين من التمييز وفي الوقت نفسه فأنا لم اذع سراً فيما يتعلق بالتمييز في المملكة العربية السعودية لذلك لا أجد مبرراً لحجب اسم البلد

    أليس أمراً محزناً اننا وفي الوقت الذي نحتفل فيه بيوم حرية الصحافة لانملك في هذا الجزء من العالم حرية الكتابة حول ابسط الامور

Leave a Reply

Name

Email

Website

*